نص الكتاب الأقدس


﴿بسمه الحاكم على ما كان وما يكون


۱ انّ اوّل ما كتب الله على العباد عرفان مشرق وحيه ومطلع امره الّذي كان مقام نفسه في عالم الامر والخلق من فاز به قد فاز بكلّ الخير والّذي منع انّه من اهل الضّلال ولو يأتي بكلّ الاعمال. ۱ اذا فزتم بهذا المقام الاسنى والافق الاعلى ينبغي لكلّ نفس ان يتّبع ما امر به من لدى المقصود لانّهما معاً لا يقبل احدهما دون الاخر هذا ما حكم به مطلع الالهام. E
۲ انّ الّذين اوتوا بصائر من الله يرون حدود الله السّبب الاعظم لنظم العالم وحفظ الامم والّذي غفل انّه من همج رعاع. انّا امرناكم بكسر حدودات النّفس والهوى لا ما رقم من القلم الاعلى انّه لروح الحيوان لمن في الامكان. قد ماجت بحور الحكمة والبيان بما هاجت نسمة الرّحمن اغتنموا يا اولي الالباب. ۲ انّ الّذين نكثوا عهد الله في اوامره ونكصوا على اعقابهم اولئك من اهل الضّلال لدى الغنيّ المتعال. E
۳ يا ملأ الارض اعلموا انّ اوامري سرج عنايتي بين عبادي ومفاتيح رحمتي لبريّتي كذلك نزّل الامر من سمآء مشيّة ربّكم مالك الاديان. لو يجد احد حلاوة البيان الّذي ظهر من فم مشيّة الرّحمن لينفق ما عنده ولو يكون خزآئن الأرض كلّها ليثبت امراً من اوامره المشرقة من افق العناية والالطاف. E
٤ قل من حدودي يمرّ عرف قميصي وبها تنصب اعلام النّصر على القنن والاتلال. ۳ قد تكلّم لسان قدرتي في جبروت عظمتي مخاطباً لبريّتي ان اعملوا حدودي حبّاً لجمالي طوبى لحبيب وجد عرف المحبوب من هذه الكلمة الّتي فاحت منها نفحات الفضل على شأن لا توصف بالاذكار. لعمري من شرب رحيق الانصاف من ايادي الالطاف انّه يطوف حول اوامري المشرقة من افق الابداع. E
٥ لا تحسبنّ انّا نزّلنا لكم الاحكام بل فتحنا ختم الرّحيق المختوم باصابع القدرة والاقتدار يشهد بذلك ما نزّل من قلم الوحي تفكّروا يا اولي الافكار. ٤ E
٦ قد كتب عليكم الصّلوة تسع ركعات لله منزل الايات حين الزّوال وفي البكور والاصال. وعفونا عدّة اخرى امراً في كتاب الله انّه لهو الامر المقتدر المختار. واذا اردتم الصّلوة ولّوا وجوهكم شطري الاقدس المقام المقدّس الّذي جعله الله مطاف الملأ الاعلى ومقبل اهل مدآئن البقآء ومصدر الامر لمن في الارضين والسّموات. وعند غروب شمس الحقيقة والتّبيان المقرّ الّذي قدّرناه لكم انّه لهو العزيز العلاّم. E
٧ كلّ شيء تحقّق بامره المبرم اذا اشرقت من افق البيان شمس الاحكام لكلّ ان يتّبعوها ولو بامر تنفطر عنه سموات افئدة الاديان. ٥ انّه يفعل ما يشآء ولا يسئل عمّا شآء وما حكم به المحبوب انّه لمحبوب ومالك الاختراع. ان الّذي وجد عرف الرّحمن وعرف مطلع هذا البيان انّه يستقبل بعينيه السّهام لاثبات الاحكام بين الانام طوبى لمن اقبل وفاز بفصل الخطاب. E
۸ قد فصّلنا الصّلوة في ورقة اخرى طوبى لمن عمل بما امر به من لدن مالك الرّقاب. قد نزّلت في صلوة الميّت ستّ تكبيرات من الله منزل الايات. والّذي عنده علم القرآئة له ان يقرء ما نزّل قبلها والاّ عفا الله عنه انّه لهو العزيز الغفّار. ٦ E
٩ لا يبطل الشّعر صلوتكم ولا ما منع عن الرّوح مثل العظام وغيرها البسوا السّمّور كما تلبسون الخزّ والسّنجاب وما دونهما انّه ما نهي في الفرقان ولكن اشتبه على العلمآء انّه لهو العزيز العلاّم. E
١٠ قد فرض عليكم الصّلوة والصّوم من اوّل البلوغ امراً من لدى الله ربّكم وربّ ابآئكم الاوّلين. من كان في نفسه ضعف من المرض او الهرم عفا الله عنه فضلاً من عنده انّه لهو الغفور الكريم. قد اذن الله لكم السّجود على كلّ شيء طاهر ورفعنا عنه حكم الحدّ في الكتاب انّ الله يعلم وانتم لا تعلمون. ٧ من لم يجد المآء يذكر خمس مرّات بسم الله الاطهر الاطهر ثمّ يشرع في العمل هذا ما حكم به مولى العالمين. والبلدان الّتي طالت فيها اللّيالي والايّام فليصلّوا بالسّاعات والمشاخص الّتي منها تحدّدت الاوقات انّه لهو المبيّن الحكيم. E