نص الكتاب الأقدس

نص (٤۱-٥٠)

٤۱ من النّاس من غرّته العلوم وبها منع عن اسمي القيّوم واذا سمع صوت النّعال عن خلفه يرى نفسه اكبر من  نمرود قل اين هو يا ايّها المردود تالله انّه لفي اسفل الجحيم. ۲٦ قل يا معشر العلمآء اما تسمعون صرير قلمي الاعلى واما ترون هذه الشّمس المشرقة من الافق الابهى الى م اعتكفتم على اصنام اهوآئكم دعوا الاوهام وتوجّهوا الى الله مولاكم القديم. E
٤۲  قد رجعت الاوقاف المختصّة للخيرات الى الله مظهر الايات ليس لاحد ان يتصرّف فيها الاّ بعد اذن مطلع الوحي ومن بعده يرجع الحكم الى الاغصان ومن بعدهم الى بيت العدل ان تحقّق امره في البلاد ليصرفوها في البقاع المرتفعة في هذا الامر وفيما امروا به من لدن مقتدر قدير. ۲٧ والاّ ترجع الى اهل البهآء الّذين لا يتكلّمون الاّ بعد اذنه ولا يحكمون الاّ بما حكم الله في هذا اللّوح اولئك اولياء النّصر بين السّموات والارضين. ليصرفوها فيما حدّد في الكتاب من لدن عزيز كريم. E
٤۳ لا تجزعوا في المصآئب ولا تفرحوا ابتغوا امراً بين الامرين هو التّذكّر في تلك الحالة والتّنبّه على ما يرد عليكم في العاقبة كذلك ينبّئكم العليم الخبير. E
٤٤ لا تحلقوا رؤسكم قد زيّنها الله بالشّعر وفي ذلك لايات لمن ينظر الى مقتضيات الطّبيعة من لدن مالك البريّة انّه لهو العزيز الحكيم. ولا ينبغي ان يتجاوز عن حدّ الاذان هذا ما حكم به مولى العالمين. ۲۸ E
٤٥ قد كتب على السّارق النّفي والحبس وفي الثّالث فاجعلوا في جبينه علامة يعرف بها لئلاّ تقبله مدن الله ودياره ايّاكم ان تأخذكم الرّأفة في دين الله اعملوا ما امرتم به من لدن مشفق رحيم. انّا ربّيناكم بسياط الحكمة والاحكام حفظاً لانفسكم وارتفاعاً لمقاماتكم كما يربّي الابآء ابنآئهم لعمري لو تعرفون ما اردناه لكم من اوامرنا المقدّسة لتفدون ارواحكم لهذا الامر المقدّس العزيز المنيع. E
٤٦ من اراد ان يستعمل اواني الذّهب والفضّة لا بأس عليه ايّاكم ان تنغمس اياديكم فى الصّحاف والصّحان خذوا ما يكون اقرب الى اللّطافة انّه اراد ان يراكم على اداب اهل الرّضوان في ملكوته الممتنع المنيع. ۲٩ تمسّكوا باللّطافة في كلّ الاحوال لئلاّ تقع العيون على ما تكرهه انفسكم واهل الفردوس والّذي تجاوز عنها يحبط عمله في الحين. وان كان له عذر يعفو الله عنه انّه لهو العزيز الكريم. E
٤٧ ليس لمطلع الامر شريك فى العصمة الكبرى انّه لمظهر يفعل ما يشآء في ملكوت الانشآء قد خصّ الله هذا المقام لنفسه وما قدّر لاحد نصيب من هذا الشّأن العظيم المنيع. هذا امر الله قد كان مستوراً في حجب الغيب اظهرناه في هذا الظّهور وبه خرقنا حجاب الّذين ما عرفوا حكم الكتاب وكانوا من الغافلين. ۳٠ E
٤۸ كتب على كلّ اب تربية ابنه وبنته بالعلم والخطّ ودونهما عمّا حدّد في اللّوح والّذي ترك ما امر به فللامنآء ان يأخذوا منه ما يكون لازماً لتربيتهما ان كان غنيّاً والاّ يرجع الى بيت العدل انّا جعلناه مأوى الفقرآء والمساكين. انّ الّذي ربّى ابنه او ابناً من الابنآء كانّه ربّى احد ابنآئي عليه بهآئي وعنايتي ورحمتي الّتي سبقت العالمين. E
٤٩ قد حكم الله لكلّ زانٍ وزانية دية مسلّمة الى بيت العدل وهي تسعة مثاقيل من الذّهب وان عادا مرّة اخرى عودوا بضعف الجزآء هذا ما حكم به مالك الاسماء في الاولى وفي الاخرى قدّر لهما عذاب مهين. ۳۱ من ابتلي بمعصية فله ان يتوب ويرجع الى الله انّه يغفر لمن يشآء ولا يسئل عمّا شآء انّه لهو التّوّاب العزيز الحميد. E
٥٠ ايّاكم ان تمنعكم سبحات الجلال عن زلال هذا السّلسال خذوا اقداح الفلاح في هذا الصّباح باسم فالق الاصباح ثمّ اشربوا بذكره العزيز البديع. E