رسالة سؤال وجواب

جواب: إذا تحقّقت الألفة بين الزّوجين أثناء سنة الاصطبار فحُكم الزّواج ثابت، والعمل بحُكم الكتاب واجب، وإذا انقضت أيّام الاصطبار ووقع ما حكم به الله فلا لزوم للتربّص. وجماع الرّجل بامرأته أثناء الاصطبار حرام، وعلى من يقترفه أن يستغفر الله، ويدفع تسعة عشر مثقالاً من الذّهب لبيت العدل جزاء ما فعل.

جواب: إذا أريد الطّلاق بعد تلاوة الآيتين ودفع المهر، قبل ۱۲٧ الدّخول، جاز الطّلاق، ولا لزوم لأيّام الاصطبار، ولكن لا يجوز استرداد المهر.

جواب: الزّواج معلّق على رضا الأب والأمّ لكلّ من الرّجل والمرأة، والبكر وغير البكر في ذلك سواء.

جواب: حُكم القبلة ثابت في الصّلاة، أمّا لتلاوة الأذكار فيجري ما أنزله الرّحمن في الفرقان: "أينما تولّوا فثمّ وجه الله".

جواب: مع أنّ كلمة الأسحار ذكرت في كتاب الله، لكن الذِّكر في الأسحار، وعند طلوع الفجر، وبعد طلوع الفجر إلى طلوع الشّمس، وحتّى بعد ذلك بساعتين، مقبول عند الله.

جواب: يسري الحُكم على البرّ والبحر على السّواء، وسيّان كانت ۱۲۸ ساعة في سفينة بخاريّة، أو في سكّة حديديّة، فالمقصود مدّة ساعة بأيّ واسطة كانت، ولكن التّعجيل بدفن الميّت أحبّ وأولى.

جواب: إن وجدت اللّقْطة في مدينة فلينادِ منادٍ بالخبر مرّة، فإن ظهر صاحبها سُلّمت إليه، وإلاّ فانتظار سنة، فإن ظهر صاحبها تسلّم المال بعد دفع مصروف المنادي، فإن مرّ العام ولم يظهر للمال صاحب جاز التّصرّف فيه. وإذا كانت اللّقطة أقلّ من مصروف المنادي، أو مثله، فانتظار يوم بعد العثور عليها، فإن لم يظهر صاحبها جاز التّصرّف فيها. أما إذا وجدت اللّقطة في صحراء فانتظار ثلاثة أيّام، فإن لم يُعرف لها صاحب جاز التّصرّف فيها.

جواب: أصل الحساب من يوم الفراق، فإذا افترق الزّوجان قبل السّفر بسنة ولم يتضوّع بينهما عَرْف المحبّة، يتمّ الطّلاق، وإلاّ يبدأ الحساب من يوم السّفر إلى انقضاء سنة بالشّروط المنزّلة في الكتاب الأقدس.

جواب: سنّ البلوغ الخامسة عشرة، للنّساء والرّجال على السّواء.