أ. الوضوء قبل الصّلاة فرض.


نص الكتاب الأقدس، فقرة ١٠
قد فرض عليكم الصّلو'ة والصّوم من أوّل البلوغ أمرا من لدى الله ربّكم وربّ آبآئكم الأوّلين. من كان في نفسه ضعف من المرض أو الهرم عفا الله عنه فضلا من عنده إنّه لهو الغفور الكريم. قد أذن الله لكم السّجود على كلّ شيء طاهر ورفعنا عنه حكم الحدّ في الكتاب إن الله يعلم وأنتم لا تعلمون. من لم يجد المآء يذكر خمس مرّات بسم الله الأطهر الأطهر ثمّ يشرع في العمل هذا ما حكم به مولى العالمين. والبلدان الّتي طالت فيها اللّيالي والأيّام فليصلّوا بالسّاعات والمشاخص الّتي منها تحدّدت الأوقات إنّه لهو المبيّن الحكيم.


نص الكتاب الأقدس، فقرة ١٦
يا قلم الأعلى قل يا ملأ الإنشآء قد كتبنا عليكم الصّيام أيّاما معدودات وجعلنا النّيروز عيدا لكم بعد إكمالها كذلك أضآئت شمس البيان من أفق الكتاب من لدن مالك المبدء والمئاب. واجعلوا الأيّام الزّآئدة عن الشّهور قبل شهر الصّيام إنّا جعلناها مظاهر الهآء بين اللّيالي والأيّام. لذا ما تحدّدت بحدود السّنة والشّهور ينبغي لأهل البهاء أن يطعموا فيها أنفسهم وذوي القربى ثمّ الفقرآء والمساكين ويهلّلنّ ويكبّرنّ ويسبّحنّ ويمجّدنّ ربّهم بالفرح والانبساط. وإذا تمّت أيّام الإعطآء قبل الإمساك فليدخلنّ في الصّيام كذلك حكم مولى الأنام. ليس على المسافر والمريض والحامل والمرضع من حرج عفا الله عنهم فضلا من عنده إنّه لهو العزيز الوهّاب.


رسالة سؤال وجواب، رقم ١٨
سؤال: في خصوص الوضوء، إذا قصد شخص الحمّام مثلا: وغسل تمام بدنه، فهل عليه مع ذلك أن يتوضّأ أم لا؟
جواب: يجب إعمال حكم الوضوء في كلّ الأحوال.


رسالة سؤال وجواب، رقم ٦٦
سؤال: هل يصحّ وضوء صلاة الصّبح لصلاة الظّهر، وكذلك هل يصحّ وضوء صلاة الظّهر لصلاة الأصيل؟
جواب: الوضوء مربوط بالصّلاة، ويجب تجديده لكلّ صلاة.


رسالة سؤال وجواب، رقم ٧٧
سؤال: هل يجوز تلاوة الاسم الأعظم خمسا وتسعين مرّة بنفس وضوء الصّلاة أم لا؟
جواب: لا ضرورة لتجديد الوضوء.


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ١٦
يلزم الوضوء قبل الصّلاة، وعند عدم وجود الماء يجب التّيمّم بتلاوة الآية المنزّلة لذلك خمس مرّات متواليات. انظر تفصيل الوضوء في الشّرح فقرة ۳٤.


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ٣٤
الوضوء واجب قبل أداء الصّلوات اليوميّة الثّلاث، وقبل التّلاوة اليوميّة للاسم الأعظم "الله أبهى" خمساً وتسعين مرّة، وقبل تلاوة الدّعاء البديل عن الصّلاة اليوميّة للحوائض (انظر الشّرح فقرة ۲٠).
ويتمّ الوضوء بغسل اليديْن والوجه استعداداً للصّلاة. بالنّسبة للصّلاة الوسطى يقترن الوضوء استعداداً لها بتلاوة آيات خاصّة (انظر ملحقات للكتاب الأقدس). وللوضوء فائدة أبعد أثراً من مجرّد الاغتسال، وهو واجب قبل الصّلاة مباشرة حتّى بعد الاستحمام (سؤال وجواب ۱۸).
وعند عدم وجود الماء، يجب التّيمّم بتلاوة آية خاصّة خمس مرّات (انظر الشّرح فقرة ۱٦)، ويسري الحكم ذاته على من يضرّهم استعمال الماء (سؤال وجواب ٥۱). (ولمزيد من تفاصيل أحكام الوضوء يمكن الرّجوع إلى خلاصة الأحكام والأوامر، رابعاً: أ: بند ۱٠: أ – ز) وكذلك إلى (سؤال وجواب ٥۱، ٦۲، ٦٦، ٧٧، ۸٦).