۱٥. نُسخت صلاة الرّكعات التّسع، الّتي جاء ذكرها في الكتاب الأقدس، بنزول الصّلوات الثّلاث.


نص الكتاب الأقدس، فقرة ٦
...وإذا أردتم الصّلو'ة ولّوا وجوهكم شطري الأقدس المقام المقدّس الّذي جعله الله مطاف الملأ الأعلى ومقبل أهل مدآئن البقآء ومصدر الأمر لمن في الأرضين والسّموات. وعند غروب شمس الحقيقة والتّبيان المقرّ الّذي قدّرناه لكم إنّه لهو العزيز العلّام.


نص الكتاب الأقدس، فقرة ٨
قد فصّلنا الصّلو'ة في ورقة أخرى طوبى لمن عمل بما أمر به من لدن مالك الرّقاب. قد نزّلت في صلو'ة الميّت ستّ تكبيرات من الله منزل الآيات. والّذي عنده علم القرآئة له أن يقرء ما نزّل قبلها وإلا عفا الله عنه إنّه لهو العزيز الغفّار.


رسالة سؤال وجواب، رقم ٦٣
سؤال: نزّلت الصّلاة تسع ركعات في الكتاب الأقدس، تؤدّى في الزّوال والبكور والأصيل، وفي لوح الصّلاة ما يبدو مخالفًا لذلك؟
جواب: ما نزّل في الكتاب الأقدس يخصّ صلاة أخرى، فقد اقتضت الحكمة في السّنوات السّابقة كتابة بعض أحكام الكتاب الأقدس، ومن بينها تلك الصّلاة، في ورقة أخرى أرسلت مع بعض الآثار المباركة إلى جهة من الجهات لحفظها وصونها، ونزّلت بعد ذلك هذه الصّلوات الثّلاث.


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ٣
أبان حضرة بهاء الله أنّ للصّوم والصّلاة عند الله مقام عظيم ۱٧۳ (سؤال وجواب ٩۳)، وأكّد حضرة عبد البهاء أنّ الصّلاة توجِد "الخضوع والخشوع والتّوجّه والتّبتّل إلى الله، والإنسان أثناء الصّلاة يكون في مناجاة مع الله راجياً التّقرّب إليه، وفي حديث مع محبوبه الحقيقيّ، وبواسطتها يفوز بالمقامات الرّوحانيّة." [مترجم]
والصّلاة المشار إليها في هذه الآية (انظر الشّرح فقرة ٩) نُسخت بنزول الصّلوات الثّلاث (انظر سؤال وجواب ٦۳) الوارد نصّها وتفصيل أدائها في ملحقات الكتاب الأقدس (صحيفة ۱۱٤ وما بعدها). وقد حوت رسالة "سؤال وجواب" في أكثر من فقرة شرحاً لهذه الصّلوات الثّلاث. وبيّن حضرة بهاء الله أنّ الاكتفاء بإحداها جائز (سؤال وجواب ٦٥). وهناك مزيد من الإيضاح في الفقرات ٦٦، ٦٧، ۸۱، ۸۲ من رسالة "سؤال وجواب". أما أحكام الصّلاة فموجزة في (خلاصة الأحكام والأوامر، رابعاً: أ: بند ۱-۱٧).


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ٤
اشتملت الصّلاة الّتي فرضها حضرة بهاء الله ابتداءً على تسع ركعات، ولم يصل إلينا تفصيلها؛ إذ فُقد نصّها (انظر الشّرح فقرة ٩).
وتفضّل حضرة عبد البهاء في أحد ألواحه شرحاً للصّلاة المعمول بها حاليّاً بقوله: "إنّ في كلّ كلمة وحركة من الصّلاة لإشارات وحكمة وأسرار تعجز البشر عن إدراكها ولا تسع المكاتيب والأوراق."
وبيّن حضرة وليّ أمر الله أنّ الإرشادات القليلة البسيطة الّتي زوّدنا بها حضرة بهاء الله لأداء بعض الأذكار ليست ذات أهمّيّة ۱٧٤ روحيّة فحسب، بل تساعد أيضاً على حصر الفكر وتركيز الانتباه أثناء الدّعاء والتّأمّل.


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ٦
كان عدد ركعات الصّلاة المفروضة في دورة حضرة الباب، وكذلك عدد ركعاتها المفروضة في الإسلام يزيد على عدد الرّكعات الّتي نصّ عليها الكتاب الأقدس (انظر الشّرح فقرة ٤). ففي كتاب البيان الصّلاة تسع عشرة ركعة، تؤدّى مرّة واحدة من زوال إلى زوال، وفي الإسلام مجموع ركعاتها في الأوقات الخمسة سبع عشرة ركعة.


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ٩
نزّلت صلاة تسع الرّكعات في لوح منفصل توخّياً للحكمة (سؤال ۱٧٦ وجواب ٦۳). ولم يفصح حضرة بهاء الله عن مضمونها أثناء حياته، بعد أن نُسخت بنزول الصّلوات الثّلاث المعمول بها الآن. وبعد صعود الجمال المبارك إلى الرّفيق الأعلى بفترة وجيزة، استولى محمّد علي، النّاقض الأكبر، على نصّ تلك الصّلاة مع عدد من الألواح الأخرى.