۱٧. لا يُبطل الشَّعر، وفرو السّمّور، والعظم، وأمثالها الصّلاة.


نص الكتاب الأقدس، فقرة ٩
لا يبطل الشّعر صلو'تكم ولا ما منع عن الرّوح مثل العظام وغيرها البسوا السّمّور كما تلبسون الخزّ والسّنجاب وما دونهما إنّه ما نهي في الفرقان ولكن اشتبه على العلمآء إنّه لهو العزيز العلاّم.


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ١٢
اعتبرت بعض الأديان السّابقة ارتداء الملابس المصنوعة من شعر بعض الحيوانات أو حمل بعض الأشياء مبطلاً للصّلاة. وثبّتت هذه الآية الحكم الّذي قرّره حضرة الباب في كتاب "البيان العربيّ" من عدم إبطال أيّ من ذلك للصّلاة.


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ١٥
جاء في كتاب "البيان العربيّ" أنّ السّجود ينبغي أن يكون على سطح من البلّور. وكذلك فرض الإسلام قيوداً معيّنة ينبغي توفّرها في السّطح الّذي يُسجد عليه. ولكن حضرة بهاء الله ألغى كلّ هذه القيود وأجاز السّجود "على كلّ شيء طاهر".