د. استقبال القِبلة عند أداء الصّلاة واجب.


نص الكتاب الأقدس، فقرة ٦
قد كتب عليكم الصّلوة تسع ركعات لله منزل الايات حين الزّوال وفي البكور والاصال. وعفونا عدّة اخرى امراً في كتاب الله انّه لهو الامر المقتدر المختار. واذا اردتم الصّلوة ولّوا وجوهكم شطري الاقدس المقام المقدّس الّذي جعله الله مقبل اهل مدآئن البقآء ومصدر الامر لمن في الارضين والسّموات. وعند غروب شمس الحقيقة والتّبيان المقرّ الّذي قدّرناه لكم انّه لهو العزيز العلاّم.


رسالة سؤال وجواب، رقم ١٤
سؤال: بخصوص وقت صلاة الميّت، هل تؤدّى قبل الدّفن أم بعده، وهل يلزم مواجهة القِبلة أم لا؟
جواب:جواب: صلاة الميّت تكون قبل الدّفن. والقِبلة: "أَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ".


رسالة سؤال وجواب، رقم ٦٧
سؤال:جاء في الصّلاة الكبرى أنّ على المصلّي أن يقف مقبلا إلى الله، وقد يفهم من هذا أنّ مواجهة القبلة غير ضروريّ، فهل هو كذلك أم لا؟
جواب:المقصود من ذلك هو مواجهة القبلة."


رسالة سؤال وجواب، رقم ٨٥
سؤال:بخصوص وقت صلاة الميّت، هل تؤدّى قبل الدّفن أم بعده، وهل يلزم مواجهة القِبلة أم لا؟
جواب:صلاة الميّت تكون قبل الدّفن. والقِبلة: "أَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ".


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ۷
"مَقْبِلَ" لغةً هي الوجهة الّتي يستقبلها المصلّي، والقبلة معروفة ۱٧٥ في الأديان السّابقة، فقديماً كان بيت المقدس أو أورشليم ثمّ انتقلت في الإسلام إلى مكّة المكرّمة. وأمر حضرة الباب في كتاب البيان العربيّ: "إنّما القِبلة من يظهره الله متى ينقلب تنقلب إلى أن يستقرّ". وأورد حضرة بهاء الله هذه الآية في الكتاب الأقدس (مجموعة ۱۳٧) وثبّت حكمها وبيّن أنّ التّوجّه إلى القِبلة شرط لازم لصحّة الصّلاة (سؤال وجواب ۱٤ و٦٧). أمّا عند تلاوة الأدعية والأذكار الأخرى فللمرء أن يتوجّه حيث يشاء.


شرح الكتاب الأقدس، فقرة ۸
حدّد حضرة بهاءالله القبلة بعد صعوده المبارك بأنّها المكان الّذي يستقرّ به عرشه الأطهر، أي الرّوضة المباركة في البهجة، بمرج عكّاء. ووصف حضرة عبدالبهاء تلك البقعة بأنّها "المرقد المنوّر" و"مطاف الملأ الأعلى". وشرح حضرة وليّ أمر الله في رسالة كتبت بناء على توجيهه، المغزى الرّوحيّ في التّوجّه نحو القبلة أثناء الصّلاة بقوله: "...كما يتوجّه النّبات نحو الشّمس حيث يستمدّ الحياة والنّماء، كذلك نتوجّه أثناء الصّلاة بأفئدتنا نحو المظهر الإلهي، الجمال الأقدس الأبهى... ونولّي وجوهنا... شطر البقعة الّتي يرقد فيها رفاته الأطهر إعرابا عن توجّهنا إليه باطنا". [مترجم]